فلسطيني 48

الأسير فكري منصور من جَت المثلث ينال حريته بعد 17 عامًا على أسره.

فرجت السلطات الإسرائيلية اليوم الخميس عن الأسير فكري منصور من بلدة جت المثلث بعد 17 عامًا من الأسر.

والأسير منصور معتقل منذ عام 2005، بتهمة، “مساعدة منفذ عملية استشهادية في سوق الخضيرة، قُتل فيها 6 إسرائيليين”، إذ حكمت المحكمة الإسرائيلية عليه عام 2006 بالسجن لمدة 17 عامًا.

وكانت المحكمة العسكرية الإسرائيلية قد وجهت للأسير أيضًا تهمة “مساعدة العدو أثناء الحرب، المساعدة في القتل، والمساعدة في إلحاق الأضرار الخطيرة والنقل المخالف للقانون”.

وعانى الأسير فكري منصور داخل السجون الإسرائيلية حتى خلال العام الأخير له في الأسر، وخاض العديد من الإضرابات عن الطعام للمطالبة بتحسين ظروف الحياة في الأسر.

وكانت مصلحة السجون الإسرائيلية قد نقلت الأسير منصور للقسم الجنائي في سجن “أيالون” بالرملة، وذلك قبل 3 أشهر من تحرره.

وفي حديث سابق مع محامي الأسير، قال للجرمق إن نقل الأسير منصور إلى سجن جنائي يشكل خطرًا على حياته، موضحًا أن منصور واجه مشاكل مع السجناء الجنائيين منذ اليوم الأول له في تلك الأقسام.

وكان الأسير فكري منصور قد خاض إضرابًا عن الطعام في شهر نوفمبر من عام 2021 احتجاجًا على تضييقات إدارة السجون الإسرائيلية بحقه، والتي وصلت إلى سحب فراشه لينام على الحديد بحسب عائلته، حيث أكد عبد منصور شقيق الأسير في حديثٍ سابق مع الجرمق على أن مصلحة السجون منعت شقيقه من الاتصال مع عائلته منذ بداية إضرابه، حيث كان آخر اتصال معه منذ حوالي شهر، مضيفًا أن السجانين سحبوا منه الأغطية والفراش لينام على الحديد فقط. 

وعام 2020 شرع منصور بإضراب مفتوح بعد منعه من “الكنتنينا”، ورفض حينها وجبات طعام السجن التي وصفها بأنها لا “تليق بالحيوانات”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى