أسرى

هيئة الأسرى: إدارة السجون تستغل الأسرى ماديًا.

الت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، الخميس، إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي لا تكتفي بمعاقبة الأسرى في السجون بكبت حرياتهم وقمعهم وحرمانهم من عائلاتهم، بل تتعمد أيضاً اللجوء إلى أسلوب الكسب المادي وابتزازهم بلقمة العيش بملايين الدولارات سنوياً.

ونقلت الهيئة عن محاميتها حنان الخطيب الأوضاع الصعبة والقاسية التي يعيشها الأسرى داخل سجن “مجدو”، وأكدت على أن سلطات الاحتلال تتعمد تحويل العديد من السجون المركزية إلى مراكز تجارية هدفها الربح الفاحش.

وبينت الهيئة أن أسرى سجن “مجدو” يشتكون من الأسعار العالية والباهظة التي فرضتها إدارة السجون على ثمن السلع في “الكانتينا”، وتحديداً أن الأسرى يعانون من نقص حاد في الأغطية، ويضطر الأسير لشراء 4 أغطية على الأقل لأنها ذات جودة منخفضة وخفيفة، ويصل سعرها لواحد منها أكثر من 100 شيقل.

كما ذكرت الهيئة أن الأسرى في كافة الأقسام يشترون في كل شهرين حوالي 20 “بلاطة” تستخدم لطهي الطعام، وسرعان ما تتلف رغم سعرها المرتفع الذي يصل حوالي 170 شيقلا، وهم بذلك يخضعون لاستغلال مادي واضح في أبسط احتياجاتهم اليومية.

وطالبت الهيئة كافة المؤسسات الدولية الحقوقية بالتدخل ووقف سياسة استغلال الأسرى مادياً، التي تخالف كافة الشرائع والقوانين العالمية، وإلزام إدارة السجون بالسماح لذويهم بإدخال ما يحتاج أبناؤهم أو توفيرها بأسعارها المتعارف عليها في الأسواق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى