دوليعربي

بوتين و أمير قطر يؤكدان اهتمامهما باستمرار التنسيق في قطاع الطاقة.

المسار الإخباري:

هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في اتصال هاتفي مع الأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني، استضافة الدوحة بطولة كأس العالم، متمنيا النجاح للفريق القطري.

وبحسب بيان الكرملين، ناقش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، عبر الهاتف، مع الأمير القطري، التعاون التجاري والاقتصادي والمشاريع الاستثمارية المشتركة.

“أجرى (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين محادثة هاتفية مع أمير دولة قطر، تميم بن حمد آل ثاني.

ونوقشت قضايا الساعة للتعاون التجاري والاقتصادي الثنائي، بما في ذلك مواصلة تنفيذ المشاريع المشتركة في مجالي الاستثمار والبنية التحتية. تم تأكيد الاهتمام المشترك في استمرار التنسيق الوثيق في قطاع الطاقة، بما في ذلك من أجل ضمان التوازن والاستقرار اللازمين في سوق الغاز العالمية”.

بالإضافة إلى ذلك، هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمير قطر على استضافة بلاده بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تبدأ في قطر بتاريخ 20 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، وتمنى للمنتخب القطري أداء ناجحا في البطولة.

بدوره، شكر الأمير القطري تميم بن حمد آل ثاني، الرئيس بوتين، على مشاركة الجانب الروسي بشكل فعال لتجربته في إقامة بطولة العالم لكرة القدم عام 2018.

يذكر أن الساحة الحمراء وسط العاصمة الروسية موسكو، كانت قد استضافت بتاريخ الخامس من يوليو/ تموز عام 2018، فعالية ترفيهية ثقافية تندرج ضمن إطار التبادل الثقافي بين روسيا وقطر.

وحضر عن الجانب القطري، في ذلك اليوم، عدد من الحضور ومنهم حسن الذوادي المسؤول عن ملف تنظيم قطر لكأس العالم 2022، بالإضافة للسفير القطري لدى روسيا فهد محمد العطية وعدد من الشخصيات الرسمية الروسية تقدمهم وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك ووزير الثقافة الروسي فلاديمير ميدينسكي، بالإضافة لعدد من الممثلين الروس والفنانين.

وفي لقاء لـ”سبوتنيك” مع محمد سعدون الكواري سفير اللجنة العليا للمشاريع و التراث القطري ومقدم ومذيع برامج في قناة “BEING سبورت” الرياضية، أكد الكواري أن روسيا نجحت نجاحا مذهلا في استضافة وتنظيم بطولة كأس العالم، وفاجأت الجميع، كما يعتبر هذا المونديال فرصة تاريخية لروسيا لتقديم نفسها للعالم وثقافتها وتاريخها العريق وبنيتها التحتية وملامح العمارة الراقية الرائعة في هذا البلد الجميل.

وأضاف الكواري: “ما كان يقال ويحكى عن روسيا بصراحة هو مختلف ومغاير تماما لما رأيناه على أرض الواقع. كما نرى نحن في قطر أن كأس العالم هو فرصة تاريخية لتطوير شغفنا بكرة القدم وإيصال رسالة إلى كل الشعوب عبر رياضة كرة القدم لأنها حققت ما لم تحققه مجالات كثيرة في الحياة.. وندعو الجميع للمشاركة معنا في استضافة كأس العالم والقدوم لزيارة قطر خلال مونديال 2202”.

وفي جوابه على سؤال “سبوتنيك” حول إمكانية اللجنة القطرية المتواجدة حاليا في روسيا للاستفادة من التجربة الروسية بالرغم من استضافتها لكأس العالم للمرة الأولى في تاريخها، قال الكواري:

“قامت قطر بإرسال عدد من البعثات وخاصة من اللجنة العليا المسؤولة عن المشاريع والإرث وهي المسؤولة عن تنظيم مونديال 2022… وإلى مختلف المنشآت الرياضية والملاعب في مختلف المدن الروسية”.

وكشف الكواري عن “وجود مجموعة من الأشخاص منبثقين عن اللجنة القطرية العليا للمشاريع والإرث وهم متواجدون في برنامج معين مع المنظمين الروس.. فمثلا مدير منشأة في روسيا هنا يتواجد معه مدير منشأة قطرية مخصصة لاستضافة كأس العالم سنة 2022.

وذلك بهدف اكتساب الخبرة لمعرفة التفاصيل المتعلقة باحتياجات المنشآت وكيفية التحضير للمبارايات. ويقوم هؤلاء بإرسال التقارير إلى دولة قطر وبالتالي اكتساب التجربة بكافة تفاصيلها وإيحابياتها. وتطبيقها بالشكل الأمثل في قطر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى