أهم الاخباراستيطان

المستوطنين يستبيحون الحرم الإبراهيمي

استباح آلاف المستوطنين، مساء السبت، الحرم الإبراهيمي الشريف في البلدة القديمة من مدينة الخليل، بذريعة الاحتفال بـ”الأعياد اليهودية”.

وأفادت مصادر اخبارية محلية، بأن المستوطنين نصبوا خيامهم في محيط وساحات الحرم الخارجية، واستباحوا مدججين بالسلاح وبحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، الحرم الإبراهيمي الشريف، وأدوا صلوات تلمودية فيه، كما أطلقوا مزاميرهم وأبواقهم داخل المسجد وفي باحاته وأروقته وساحاته الخارجية.

وأشارت، إلى أن اقتحام المستوطنين للحرم ونصبهم لخيام متنقلة في محيطه تزامن مع اعتداءاتهم التي طالت كافة أحياء البلدة القديمة بمدينة الخليل اليوم، ومع منع سلطات الاحتلال رفع الآذان فيه لعشرات الأوقات خلال الشهر الواحد، مضيفا أن قوات الاحتلال تمارس التضييق وتعرقل وصول الوافدين والزائرين والمصلين من المسلمين الى الحرم بشكل مستمر في محاولة لتهويده بالكامل.

وهاجم مستوطنون خلال اقتحامهم العديد من احياء مدينة الخليل، مساء اليوم السبت، مسجدي “باب الزاوية” و”الصدّيق”، في شارع الشلالة وسط المدينة.

وأفادت مصادر محلية، أن مستوطنين مدججين بالسلاح هاجموا بحماية قوات الاحتلال المسجدين المذكورين وحطموا زجاج نوافذهما.

وكان مئات المستوطنين نفذوا خلال ساعات النهار عمليات اقتحام واعتداءات واسعة على المواطنين وممتلكاتهم ومنازلهم في الخليل بحماية جيش الاحتلال.

وفي وقت سابق، أصيب عدد من المواطنين، إثر اعتداء للمستوطنين في حي تل الرميدة وسط مدينة الخليل، فيما اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي مواطنين.

وأفادت مصادر محلية أن مستوطنين مسلحين، بحماية قوات الاحتلال، اعتدوا على المواطنين ورشقوا منازلهم بالحجارة والزجاجات الفارغة، في حي تل الرميدة، ما تسبب بإصابة عدد منهم بجروح وكدمات نقلوا على أثرها لتلقي العلاج في مستشفيات الخليل.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشابين عبد الله ويوسف أبو عيشة، من جوار منزلهم في المنطقة.

وكان مئات المستوطنين، قد اقتحموا شارعي “باب الزاوية” و”بئر السبع” وسط الخليل، واعتدوا على المواطنين ومحلاتهم التجارية، بحماية جيش الاحتلال الإسرائيلي، خلال احتفالاتهم بـ “الأعياد اليهو

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى