أهم الاخبار

«الديمقراطية»: في حديثه أمام الجمهوريين … نتنياهو يُمهد لشن حرب مفتوحة ضد شعبنا.

دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان لها اليوم، رئيس الحكومة الإسرائيلية المكلف بنيامين نتنياهو بالتوقف عن إطلاق أكاذيبه وخرافاته، وتقديمها إلى الرأي العام على أنها حقائق، وآخرها تصريحه أمام مؤتمر للجمهوريين في الولايات المتحدة بأن الفلسطينيين لا يريدون إقامة دولة إلى جانب إسرائيل.

وقالت الجبهة: إن نتنياهو سبق وأن صرح العديد من المرات أنه يعارض قيام دولة فلسطينية في الضفة والقطاع، باعتبارها أرضاً إسرائيلية محررة، وبأن حكومته المنتظرة لن تفتح ملف النزاع مع الفلسطينيين إلا بعد أن تستكمل التطبيع مع الدول العربية، حسب أقواله التي أدلى بها، وهو يتسلم تكليفه بتشكيل الحكومة الإسرائيلية الجديدة.

وأضافت الجبهة: إن تصريحات نتنياهو تشكل مقدمة لحرب استيطان واسعة من المتوقع أن يشنها ضد أرضنا في الضفة الفلسطينية، وتحويلها إلى مستوطنات، تقضي على الأسس الضرورية لقيام دولة فلسطينية، كما تحاصر في الوقت نفسه، المدن الفلسطينية، وتجعل منها جزراً متناثرة، في إطار المشروع الأميركي – الإسرائيلي، لإقامة حكم إداري ذاتي فلسطيني، مقطع الأوصال، تحت الهيمنة الإسرائيلية و بمرجعية جيش الاحتلال.

وختمت الجبهة بيانها بدعوة الحالة السياسية الفلسطينية وفي مقدمها القيادة الرسمية، إلى استخلاص العبر من تصريحات نتنياهو وخططه الصفرية ضد حقوق شعبنا، والانتقال إلى استراتيجية شاملة للمواجهة، توحد القوى الوطنية الفلسطينية، و تؤطر المقاومة الشعبية ميدانياً وعلى الصعيد المركزي، ما يوفر شروط الصمود

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى