لاجئون وجاليات

ندوة نقابية لمنظمة لجان الوحدة العمالية ( عامل ) في مدينة بر الياس بالبقاع.

واصلت منظمة لجان الوحدة العمالية الفلسطينية [ عامل ]، دورها بين اوساط العمال الفلسطينيين في لبنان، حيث نظمت ندوة نقابية في المركز الثقافي الفلسطيني في مدينة بر الياس البقاعية، بحضور وفد قيادي من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين يتقدمه عضو لجنتها المركزية الرفيق عبد الله كامل وعضو قيادتها في لبنان الرفيق محمد موسى،  وبمشاركة عدد من اعضاء المكتب الاداري لاتحاد نقابات عمل فلسطين في البقاع، وحشد من الكادرات النقابية والعمالية وجمهور واسع من قيادات واعضاء وانصار منظمة عامل.

ابتدأت الندوة بكلمة ترحيب من الرفيق ياسر الحاج، ثم الوقوف دقيقة صمت تحية للشهداء والاسرى.

كلمة منظمة لجان الوحدة العمالية (عامل) القاها النقابي احمد ابو الزعيم، الذي وجه التحية للطبقة العاملة الفلسطينية في الوطن التي تتقدم الصفوف دفاعا عن الشعب والقضية والحقوق الوطنية المشروعة، وفي التصدي لقوات الاحتلال وقطعان مستوطنيه. وحيا ابطال العمليات الفدائية في كافة مدن وقرى ومخيمات الضفة، ودعا الى توفير الغطاء السياسي للمقاومة المتصاعدة وتطويرها وصولا للانتفاضة والعصيان الوطني الشامل وتشكيل القيادة الوطنية الموحدة وانهاء مرحلة اوسلو وقطع كل اشكال العلاقات مع الاحتلال تنفيذا لقرارات المجالس الوطنية والمركزية، وترجمة نتائج الحوارات الوطنية وآخرها حوار الجزائر لانهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية. وعرض ابو الزعيم لاوضاع العمال الفلسطينيين في لبنان، في ظل الحرمان التراكي من ابسط الحقوق الانسانية، داعيا الدولة اللبنانية الى اقرار حق التملك والعمل بدون اجازة عمل وتوفير الضمانات الاجتماعية، لان ذلك يشكل دعما لبنانيا حقيقيا لنضال العمال و اللاجئين من أجل العودة تطبيقا للقرار الدولي رقم ١٩٤ نقيضا التوطين والتهجير.

بدوره قال الرفيق عبد الله عليان بأن البطالة في صفوف العمال وصلت الى ٩٥% ، و ان نسبة الفقر زادت عن ٩٣% بين أوساط اللاجئين وفقا لاستطلاعات ادارة الاونروا، داعيا الى توفير خطة طوارئ اقتصادية شاملة ومستدامة للعمال واللاجئين في لبنان. واشار عليان إلى الظروف الخاصة للعمال في البقاع في فصل الشتاء ، داعيا الأونروا الى توفير وسائل التدفئة وتأمين مساعدات غذائية عاجلة، اضافة لاعتماد العائلات المستحقة من العمال في برنامج الأمان الاجتماعي( الشؤون).

وقد اختتمت الندوة بكلمة للرفيق خالد حسين دعا فيها الى تشكيل النقابات لكافة المهن لأنها المدخل الحاسم والضروري لتنظيم العمال وتطوير دورهم ومواصلة نضالهم النقابي من اجل انتزاع حقوقهم بالعمل والضمانات الاجتماعية وتحسين أجورهم واعتماد إصابات العمل وتعويض نهاية الخدمة. وأكد حسين بأن تشكيل النقابات يُشكل مدخلا ضروريا لتفعيل الدور النقابي المرجعي لاتحاد نقابات عمال فلسطين، وعلى الاتحاد ان يضع خطة عمل وآليات ميدانية لبناء النقابات لكافة المهن استثماراً لحملة التنسيبات العمالية التي تشهد حالة من الانخراط العمالي في صفوف الاتحاد بالبقاع وكافة المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى