اسرائيليات

من إثيوبيا إلى القدس، صهاينة يحيون عيد “سيجد”!

في مثل هذا اليوم من كل عام، يحتشد اليهود الإثيوبيون في القدس المحتلة، إحياءً لما يسمونه عيد “سيجد”، الذي يصادف اليوم الخمسين بعد عيد الغفران اليهودي، ويحتفي بتحقق أمنيات الصهاينة الإثيوبيين بالعودة إلى ما يسمونها “أرض الميعاد”.

وكانت طليعة الصهاينة الإثيوبيين هاجرت إلى فلسطين المحتلة منذ 40 عاما، لكن عيد “سيجد” صُنّف عيدا وطنيا إسرائيليا في عام 2008 فقط.

يقتحم المحتفلين البلدة القديمة وحائط البراق إحياء لعيدهم. كما يشغل أعداد كبيرة منهم وظائف في جيش وشرطة الاحتلال، حيث احتفل المئات ليلة أمس الإثنين، قبالة حائط البراق غرب المسجد الأقصى، لحضور احتفال الشرطة السنوي بمناسبة عيد “سيجد”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى