دولي

رئيس معهد الاستشراق في الخارجية الروسية يستقبل وفد «الديمقراطية» إلى موسكو..حوارات سياسية وفكرية حول الوضع الدولي وتداعياته العربية والفلسطينية.

استقبل البروفيسور فيتالي نعومكين، رئيس معهد الاستشراق في الخارجية الروسية، وفد الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إلى موسكو، برئاسة نائب الأمين العام للجبهة فهد سليمان.

وفي حوارات سياسية وفكرية معمقة، تناول الجانبان الأوضاع الدولية وتداعياتها، خاصة على الصعيد الإقليمي والعربي، وعلى الأوضاع الفلسطينية.

البروفسور نعومكين رحب بوفد الجبهة، والذي ضم إلى جانب نائب الأمين العام، عضوي المكتب السياسي علي فيصل، نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني، وإبراهيم النمر (أبو بشار) ومحمد عبد الهادي، نائب ممثل الجبهة في موسكو.

توقف الجانبان أمام التطورات الدولية، وانعكاساتها العميقة على العلاقات الدولية، والنظام العالمي، وأشاد الوفد الفلسطيني في تصدي روسيا لسياسات حلف الناتو الأطلسي، وعلى رأسه الولايات المتحدة التي لا تتردد في اللجوء إلى كل أشكال العدوان، لترسيخ نظام القطب الواحد، ما يكفل هيمنتها على العالم، وسلب خيرات شعوبه، ودعم أنظمة الاستبداد والعدوان، خاصة دولة الاحتلال الإسرائيلي، ومشاريعها الاستعمارية الاستيطانية في الضفة الفلسطينية وحصارها الجائر على قطاع غزة.

كما أكد وفد الجبهة برئاسة فهد سليمان، حرص الجبهة على العمل الدؤوب لإنهاء الانقسام، ما يعزز قدرة شعبنا في إطار م. ت. ف. ممثله الشرعي والوحيد، على الصمود في وجه الاحتلال، وتطوير مقاومته الشعبية الشاملة على طريق الظفر بحقوقه الوطنية المشروعة كاملة، في العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران (يونيو) 67.

وتباحث الجانبان في تطور الأوضاع في إقليم الشرق الأوسط، ومستجداته السياسية، في أجواء من التفاهم والارتياح، كما اتفق الطرفان على مواصلة الحوار، وتبادل وجهات النظر والآراء، بما يخدم مصالح دولة فلسطين وشعبها وصموده، ويخدم روسيا الاتحادية وشعوبها

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى