دولي

روسيا لتركيا: الهجوم البري “ممنوع” في سوريا.

قال المفاوض الروسي، ألكسندر لافرنتيف، أمس الأربعاء، إن روسيا طلبت من تركيا الامتناع عن شن هجوم بري شامل في سوريا، لأن مثل هذه التحركات قد تؤدي إلى تصاعد العنف.وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، هذا الأسبوع إن تركيا ستهاجم المسلحين الأكراد في سوريا بالدبابات والجنود قريبا في إشارة لهجوم بري محتمل ردا على تفجير قنبلة في إسطنبول.وأضاف لافرنتيف بعد جولة جديدة من المحادثات السورية مع وفدين من تركيا وإيران في كازاخستان: “نأمل أن يصل صدى مناقشاتنا إلى أنقرة وأن توجد وسائل أخرى لحل الأزمة”.

ومضى قائلا إن الولايات المتحدة تتبع نهجا “مدمرا” في شمال شرق سوريا وإن حل القضية الكردية سيكون عاملا مهما في تحقيق استقرار الأوضاع في المنطقة.ووصف الأكراد بأنهم “رهائن لدى الولايات المتحدة” وقال إن ذلك يعرقل حل الأزمة.

وتحالفت الولايات المتحدة مع قوات سوريا الديمقراطية، التي تقودها وحدات حماية الشعب الكردي المسلحة، في حربها ضد تنظيم داعش في سوريا مما أدى لخلاف عميق مع تركيا.

وقال لافرنتيف: “لولا الوجود الأميركي، لكان من الممكن حل القضية الكردية بسرعة كبيرة، أنا متأكد من ذلك”.

وتعهدت روسيا وتركيا وإيران في بيان مشترك بعد المحادثات بمقاومة “الخطط الانفصالية التي تهدف لتقويض سيادة سوريا ووحدة أراضيها وتهدد الأمن القومي للدول المجاورة بأمور مثل الهجمات العابرة للحدود واختراقها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى