عربي

الحَرس الثوري الإيراني يُرسل قوات خاصة ووحدات مُدرعة لمناطق كردية في العراق لحماية الحدود ومنع تسلل المسلحين.

أعلن قائد القوات البرية في الحرس الثوري الإيراني الجمعة إرسال وحدات مدرّعة وقوات خاصة إلى مناطق كردية بهدف “منع تسلّل إرهابيين” من العراق المجاور.

وقال الجنرال محمد باكبور إن “بعض الوحدات المدرعة والقوات الخاصة التابعة للقوات البرية تتجه حاليا إلى المحافظات الحدودية في غرب وشمال غرب البلاد”، وفق ما نقلت عنه وكالة أنباء “تسنيم”.

وأضاف أن الإجراء الذي تقوم به القوة البرية للحرس الثوري يقوم على تعزيز الوحدات المتمركزة على الحدود ومنع تسلل الجماعات “الإرهابية” التابعة للجماعات الانفصالية المتمركزة في إقليم شمال العراق.

وكان باكبور “نصح” الثلاثاء سكان المناطق الواقعة على مقربة من “المناطق المتاخمة لقواعد المجموعات “الإرهابية” بإخلائها حتى لا يصابوا خلال عمليات الحرس” الثوري.

واستهدف الحرس الثوري مرتين منذ الأحد بالصواريخ والمسيّرات المفخخة قواعد تابعة للمعارضة الإيرانية الكردية في كردستان العراق.

وتتواجد مجموعات كردية إيرانية تتهمها الجمهورية الإسلامية بشن هجمات على أرضيها، في العراق منذ الثمانينات.

ويقول خبراء إن هذه المجموعات أوقفت تقريباً كل أنشطتها العسكريّة، لكن السلطات الإيرانية تتهمها بإثارة الاضطرابات، وبرّرت طهران الخميس قصفها لمواقع تابعة للمجموعات الكردية في كردستان العراق مؤكدة في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي أن لا “خيار آخر” لديها لحماية نفسها من “جماعات إرهابية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى