اسرائيليات

فيديو إعلام الاحتلال : إيقاف جنود من جيش الاحتلال اعتدوا على نشطاء يساريين

أوقف الجيش الإسرائيلي يوم الجمعة، عدداً من جنوده الذين اعتدوا على نشطاء يساريين في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، وفق ما أوردت وسائل إعلام عبرية.

ووثق مقطع فيديو اعتداء الجنود الإسرائيليين على النشطاء اليساريين، الذين زاروا مدينة الخليل للتضامن مع فلسطينيين تعرضوا لاعتداءات من قبل المستوطنين خلال الأيام الماضية.

وقالت القناة العبرية 12 ، إنه “تقرر إيقاف اثنين من الجنود وقائدهما على إثر الاعتداء على مجموعة من النشطاء اليساريين”، مشيرة إلى أن الحادث وقع على الطريق المؤدية من مستوطنة “كريات أربع” إلى الحرم الإبراهيمي.

ونقلت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية،  عن النشطاء اليساريين قولهم، إنهم “جاؤوا إلى مدينة الخليل للتعبير عن تضامنهم مع العائلات الفلسطينية التي تعرضت لعنف المستوطنين، السبت الماضي”، مضيفةً: “لسبب غير معروف انهال جنود الجيش الإسرائيلي على المتضامنين بالضرب”.

ونقلت الصحيفة عن النشطاء اليساريين قولهم، إنهم “جاؤوا إلى مدينة الخليل للتعبير عن تضامنهم مع العائلات الفلسطينية التي تعرضت لعنف المستوطنين، السبت الماضي”، مضيفةً: “لسبب غير معروف انهال جنود الجيش الإسرائيلي على المتضامنين بالضرب”.

في الصور التي نشرتها المنظمة غير الحكومية اليسارية Breaking the Silence ، وهي منظمة غير حكومية تجمع وتنشر في الغالب شهادات من جنود إسرائيليين سابقين حول “انتهاكات مزعومة لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين” ، يمكن رؤية جندي يدفع ناشطًا إلى أرضي لكمه في وجهه.

وكانت المجموعة الناشطة قد سافرت إلى الخليل للقاء العائلات الفلسطينية في عمل تضامني بعد أن قام إسرائيليون بزيارة المدينة في موسم الحج السنوي، مما أثار اشتباكات معهم الأسبوع المنصرم. في اللقطات يظهر الجنود وهم يحاولون اعتقال الرجل الهارب قبل أن يتم إسقاطه وضربه. وسُمع جندي آخر وهو يصرخ في وجه المسلحين الآخرين: “اخرجوا من هنا”.

وقال الناشط اليساري الذي يصور: “لماذا؟ هل أقوم بعمل غير قانوني؟” ، يرد الجندي: “كل ما تفعله غير قانوني” ، ويأمر الناشط بالتراجع. وجاء في بيان لاحق أصدرته منظمة “كسر جدار الصمت”: “يمكننا أن نرى بالفعل آثار تعيين بن غفير على الأرض”.

وكان الجندي يرتدي رقعة على ظهر سترته العسكرية كتب عليها: “طلقة واحدة. قتل واحد. لا ندم. أنا من يقرر”. تعتبر بقع غير تلك التي تظهر شعار وحدة عسكرية أو علم إسرائيلي مخالفة للأنظمة العسكرية.

وتعليقاً على ذلك، عبر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، عن “إدانته الشديدة لاستخدام جنود الجيش العنف الجسدي واللفظي ضد النشطاء اليسارية..

وأشارت الصحيفة العبرية ، إلى أن النشطاء اليساريين يرون الحادثة على أنها أحد الآثار المترتبة على التعيين المرتقب لزعيم حزب “القوة اليهودية” إيتمار بن غفير، وزيراً لـ “الأمن الوطني” في الحكومة الإسرائيلية المقبلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى