لاجئون وجاليات

أبو هولي والجبهة الديمقراطية يستعرضان في بيروت قضايا اللاجئين الفلسطينيين ووكالة الغوث، ويؤكدان التصدي لتداعيات الأزمة اللبنانية.

التقى رئيس دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الدكتور احمد ابو هولي مع نائب رئيس المجلس الوطني الفلسطيني وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي فيصل في بيروت، وحضر اللقاء عضو المكتب السياسي للجبهة فتحي كليب ومدير الدائرة في لبنان جمال فياض.

وعرض الطرفان اوضاع اللاجئين الفلسطينيين خاصة في لبنان اضافة الى اوضاع وكالة الغوث والجهود المبولة لمعالجة الازمة المالية.وفد الجبهة الديمقراطية قدر لأبي هولي جهوده لدعم اللاجئين في كافة تجمعاتهم لتوفير مقومات صمودهم الاجتماعي في مواجهة ما يتعرضون من حرب اقتصادية معلنة تتطلب تضافر كل الجهود المخلصة في اطار وحدة وطنية بين كل مكونات شعبنا وتوفر الارضية الصلبة للدفاع عن مصالح اللاجئين.

داعيا الى مواصلة هذه الجهود للتصدي بشكل خاص لتداعيات الازمة اللبنانية وتعزيز التواصل مع الدول العربية والجهات المانحة لتوفير الحد الادنى من متطلبات الاحتياجات الحياتية للاجئين الفلسطينيين.ودعا الطرفان الدولة اللبنانية ووكالة الغوث الى تعزيز التعاون بينهما لمعالجة العديد من القضايا الحياتية والاغاثية والقانونية، ودفع الدول المانحة لتمويل خطة طوارئ اغاثية شاملة ومستدامة بما في ذلك استكمال اعمار مخيم نهر البارد وغيره من قضايا تتطلب حلولا سريعة، اضافة الى اقرار الحقوق الانسانية من قبل الدولة اللبنانية وشمول اللاجئين الفلسطينيين في الاستراتيجيات الاغاثية والاقتصادية للحكومة اللبنانية ومؤسساتها المختلفة.

وقدر الطرفان الدعم السياسي الذي حظيت به وكالة الغوث في اللجنة الرابعة التابعة للامم المتحدة، وحثا دول العالم الى التصويت ايجابا في الجمعية العامة، بعد ايام، لصالح تجديد التفويض لوكالة الغوث وتوفير الحماية للوكالة من خلال زيادة التبرعات المالية وتوفير تمويل مستدام يخرجها من دائرة الابتزاز السياسي والمالي ويمنح لها الحرية في رسم برامجها واستراتيجياتها في تقديم خدماتها بالشكل الافضل وبعيدا عن التدخلات الخارجية..

واكد الطرفان ختاما على ضرورة استمرار وتعزيز التواصل والتنسيق في كل ما من شأنه ان يخفف عن شعبنا ما يعيشه من معاناة يومية على مختلف المستويات وتتطلب جهود الكل الفلسطيني لمعالجتها.

-بيروت في ال 28 تشرين الثاني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى