أهم الاخبار

بيان صادر عن اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني “اشد” في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني لا تزال فلسطين هي قضية الشرفاء وبوصلة النضال والمقاومة

في اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني  نتوجه بداية بتحية الإجلال والإكبار لدماء شهداء شعبنا الفلسطيني التي تسيل يوميا لتشكل انهارا من الدماء الطاهرة ، ترسم طريقا للحرية والاستقلال .في هذا اليوم الذي كرسته الأمم المتحدة عام 1977 تعبيراً عن إرادة المجتمع الدولي الداعم والمساند للقضية الفلسطينية والذي جاء بعد ثلاثين عاماً على قرار التقسيم (181) الصادر في 29/11/1947، هذا القرار الظالم والجائر الذي قسم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية ،وعلى غير وجه حق، وشكل مساساً بحق الشعب الفلسطيني بأرض وطنه. في هذه المناسبة فإننا في اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني “اشد” ندعو المنظمات والاتحادات الشبابية الفلسطينية للعمل يدا واحدة في  مواجهة رواية الإرهاب الصهيونية التي ما زالت تصارع لفرض منطقها الذي يتناقض وقيم الإنسانية والتاريخ، معتمدة الإرهاب والعدوان سبيلا لتحقيق أهدافها.

أن وعي وعمل وإرادة أبناء شعبنا الفلسطيني أفشلت المخططات الصهيونية  والتي عملت لأكثر من سبعة عقود بعقلية استعمارية غربية اعتقدت بأنها قادرة على مسح ذاكرة جماعية لشعب ما زال صامدا يواجه المشروع الصهيوني بلحمه الحي وبإرادة نضالية صلبة وإيمانا بحقه بأرضه التي ارتوت بدماء آلاف الشهداء الذين وبفعل بتضحياتهم، انهارت أساطير العدو وتداعت روايته، وبفعل نهوض الشعب ومقاومته، استعاد قضيته بيده واجبر العالم على تخصيص يوم للتضامن مع حقوقه الوطنية“.

 إن تجارب التاريخ وتجارب حركات التحرر، أكدت إن العالم لا يتعاط مع قضايا الشعوب المحقة إلا بمقدار ما تقدم الشعوب نفسها إلى العالم، لذلك نحن مدعوون إلى التضامن مع أنفسنا أولا بإعادة الاعتبار لبرنامجنا السياسي والوطني الذي أعاد إحياء قضيتنا، وصياغة إستراتيجية نضالية يتوحد حولها الشعب الفلسطيني بجميع تياراته وفئاته، وحدة حقيقة ترتقي وحجم تضحيات شعبنا .

اليوم وبعد أكثر 74 عاما على الاحتلال الصهيوني ، لا تزال القضية الفلسطينية هي قضية الأحرار حول العالم ، ولا تزال فلسطين هي البوصلة التي تشير إلى المقاومة والنضال والحرية .

إننا في اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني اشد إذ نقدر عاليا تضامن شباب  وأحرار العالم مع حقوقنا الوطنية ومع شعبنا ونضاله الوطني والذي يترجم بعشرات القرارات السنوية الصادرة عن الأمم المتحدة ومنظماتها المختلفة، إضافة إلى استغلال كافة المحافل والتجمعات الدولية للتعبير عن هذا التضامن ولنبذ وعزل الصهيونية.

28/11/2022

المجد للشهداء والحرية للأسرى

وإننا حتما لمنتصرون

اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني “اشد”

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى