فلسطيني

بيان صحفي صادر عن اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني “اشد” في اعقاب اعتقال الرفيق ” محمد عمر عطا ” من قبل جهاز الامن الوقائي

في الوقت الذي يتعرض فيه شعبنا الفلسطيني لأبشع صنوف الإجرام والقمع والقتل والتنكيل على يد حكومة الارهاب والابارتهايد الصهيونية. وفي الوقت الذي  تستهدف  فيه آلة القتل والارهاب الصهيونية  شبابنا الفلسطيني الثائر وطلبتنا  ع في المدارس والجامعات على وجه الخصوص بالاعتقال والتنكيل والاعدام بدم بارد،   تأبى أجهزة السلطة الفلسطينية الا ان تسير عكس التيار الثوري الناهض في مختلف ساحات الوطن الفلسطيني، وعكس ارادة شعبنا الثائر في وقف التنسيق الامني مع الاحتلال وحكومته الارهابية.تمعن هذه الاجهزة في التضييق على المناضلين وملاحقتهم واعتقالهم بدلا من توفير الحماية لهم ولكافة ابناء شعبنا من ارهاب وجرائم جيش الاحتلال وقطعان المستوطنين.

وما تعرض له رفيقنا محمد عطا الطالب في جامعة بيرزيت على أيدي جهاز الأمن الوقائي من اختطاف واحتجاز لخير دليل على هذه السياسة المقيتة والكارثية لأجهزة السلطة..

إننا في اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني اشد نطالب قيادة الأمن الوقائي في الضفة بالإفراج الفوري عن الرفيق محمد عطا وعن كافة المعتقلين السياسيين في سجون السلطة.

لا السجن ولا السجان يرهبنا.. رفاق القاسم والكل يعرفنا

اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني

“اشد”

٢/١٢/٢٠٢٢

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى