اسرائيليات

“بن غفير” يشيد بجندي إسرائيلي أعدم شابا فلسطينيا في حوارة

أشاد عضو الكنيست الإسرائيلي والوزير المرتقب في حكومة الاحتلال الجديدة “إيتمار بن غفير”، بعملية إعدام جندي إسرائيلي لشاب فلسطيني مساء الجمعة، عند مدخل بلدة حوارة جنوبي نابلس.

 ووصف “بن غفير” في تغريدة له على حسابه في تويتر، الجندي القاتل بـ”البطل”.

 وقال “بن غفير”: “كل الاحترام للجندي البطل الذي أعدم فلسطينيا بعملية دقيقة وسريعة وحاسمة”.

وهاتف بن غفير، الجندي القاتل، قائلا له: “أحسنت، عمل دقيق، لقد فعلت ما تم تكليفه به”. 

وبدوره شكر الجندي القاتل “بن غفير” قائلا: “أنا سعيد لأننا تمكنا من فعل ما هو متوقع منا وأن الأمر انتهى بهذه الطريقة”.

 وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، مساء الجمعة، استشهاد الشاب عمار حمدي مفلح (22 سنة) من قرية أوصرين قضاء نابلس برصاص الاحتلال في حوارة.

 وأظهرت مقاطع مصورة الجندي الإسرائيلي وهو يحكم الخناق على رقبة الشاب الفلسطيني، وبينما حاول الشاب الفلسطيني مقاومة عملية اعتقاله أطلق الجندي عليه النار من مسافة صفر.

وقال شاهد عيان، إن مستوطنا حاول الاعتداء على الشاب عمار مفلح في حوارة بنابلس وأطلق النار صوبه من نافذة السيارة وأصابه في كتفه.

وأضاف: قدم جندي إسرائيلي إلى المكان وبدلا من إبعاد المستوطن حاول الاعتداء هو الآخر على الشاب مفلح وحصل عراك بالأيدي بينهما وسحب الجندي سلاحه وأعدم الشاب مفلح من مسافة صفر دون أن يشكل خطرا عليه.

وأشار إلى أن ما تم تداوله عن محاولة تنفيذ عملية طعن غير دقيق، وهي الرواية التي تراجع عنها الاحتلال لاحقا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى