أهم الاخبار

السفير الأميركي بإسرائيل يكشف تفاصيل اجتماعه مع نتنياهو بشأن الحكومة المقبلة.

كشف السفير الأميركي في إسرائيل، توم نيدس، اليوم الاثنين، تفاصيل اجتماعه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف، بنيامين نتنياهو، بشأن التوتر الحالي مع الفلسطينيين في الضفة الغربية.

ووفق ما نقلت إذاعة جيش الاحتلال عن نيدس قوله، بأنه قضى ساعات طويلة نتنياهو، مشيراً إلى أنه متأكد من أنه سيفعل ما هو ضروري حتى لا تتفاقم الأمور إلى أزمة مع الفلسطينيين.

وتابع: “سنعمل مع هذه الحكومة ونتأكد من بقاء الأمور هادئة، وسنتأكد من أن الفلسطينيين يمكنهم العيش بسلام”، وفق تعبيره.وكان وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، تعهد أمس اليوم الأحد، بمواصلة معارضة الاستيطان أو ضم الأراضي في الضفة الغربية المحتلة، لكنه أكد أنه سيحكم على حكومة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو المقبلة بحسب أعمالها وليس حسب الشخصيات فيها من اليمين المتطرف.

وقال بلينكن، أمام (جاي ستريت) (J Street) وهي مجموعة ضغط أميركية يسارية مساندة لإسرائيل، وبحسب ما نشرته وكالة الأنباء الفرنسية، إننا “سنواصل أيضا معارضة لا لبس فيها لأي أعمال تقوض آفاق حل الدولتين بما يشمل، على سبيل المثال لا الحصر، توسيع المستوطنات أو خطوات في اتجاه ضم أراض في الضفة الغربية أو تغيير الوضع التاريخي القائم للمواقع المقدسة وعمليات الهدم والإخلاء والتحريض على العنف”.

وتابع: “الفلسطينيون لا يملكون مستويات متساوية من الحرية أو الأمن وفرص الحياة التي يملكها الإسرائيليون”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى