فلسطيني

لجنة المبادرة العربية الدرزية تحذر من نشر الفتنة بين أبناء الشعب الفلسطيني

حذرت لجنة المبادرة العربية الدرزية صباح يوم الاثنين، من نشر الفتنة بين أبناء الشعب الفلسطيني.وقالت اللجنة في بيان صدر عنها، إنّه “بغض النظر عن اي انتماء قومي او ديني او مذهبي لاي كان من جنود الاحتلال، يبقى هذا الجندي تابع وبمسؤولية الاحتلال الإسرائيلي لا غير”.

إليكم نص البيان حرفياً كما وصل “أمد للإعلام”..نداء .. ولفت نظرنتوجه بهذا النداء الحار والوطني، الى كل ابناء شعبنا الفلسطيني : في الداخل والمناطق المحتلة والشتات، بما فيهم ابناء طائفتنا العربية الدرزية، وعلى خلفية ما حدث مع جثمان المرحوم الطالب الثانوي تيران فرو ابن دالية الكرمل، وبعد ما شاهدناه من جريمة احتلالية تقشعر لها الابدان ويدينها ويستنكرها كل صاحب ضمير، عندما قتل جندي احتلالي بدم بارد الشهيد المدني المرحوم عمار ملحم في حوارة، وما تلاه من بعض التعقيبات الغريبة، في نظرنا فيها ضرر لقضية شعبنا، في شتى وسائل الاعلام، ونخص بالذكر بيان شهداء الاقصى الجناح العسكري، رأينا من المناسب والافيد ان نلفت نظر كل من عنده مشاعر قومية ووطنية صادقة ومسؤولة، من ابناء كافة ابناء ومسؤولي شعبنا الى ما يلي :1. بغض النظر عن اي انتماء قومي او ديني او مذهبي لاي كان من جنود الاحتلال، يبقى هذا الجندي تابع وبمسؤولية الاحتلال.

لا غير.2.نحن اخوانكم في لجنة المبادرة العربية الدرزية، كنا وما زلنا مع المطلب الوحيد الذي يحرر شعبنا من ظلم الاحتلال وجرائمه وموبقاته وهو كنس هذا الاحتلال، واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وبما تقضيه قرارات الشرعية الدولية، غير المحرفة وغير المنقوصة.3. لا تسمح لنا الظروف بان نعطي ولو ذرة من الفرص بان يكون اي انحراف عن هذا الموقف المبدأي، مهما كان ولا تحت اي ظرف او حدث.4. ولابناء شعبنا الذين يتمتعون بحماس زيادة عن المطلوب، لو قضيتم على كل دروز فلسطين، والذين لا يتجاوز عددهم كلهم ال 130 الف ذكر وانثى، هذا لن يزيل الاحتلال، من جهة، ويعطي الاحتلال الفرصة لتقوية نهجه المعهود في تكريس سياسة فرق تسد، وتغيير الميزان الديمغرافي اليوم، لصالحه، حيث يزيد عددنا اليوم كفلسطينيين في كل فلسطين التاريخية عدد الصهاينة بما يقارب النص مليون نسمة، هذا من جهة اخرى.

. نلفت نظر اهلنا في الداخل والمناطق المحتلة، بان عدد المجندين المنطوعين في الخدمة في كل اجهزة الامن الاسرائيلية من العرب غير الدروز ، هو الاكثر والاكبر ، حيث ان نسبة العرب الدروز منهم 8% فقط ، رغم ان نسبة الدروز من عامة عرب الداخل هي 8.5%، هذا رغم ان التجنيد الاجباري مفروض فقط على الشباب العرب الدروز، واما الباقين من المجندين هم متطوعون ان كان من الاخوة السنة او المسيحيين، وفي نفس الوقت فان المجندين اليهود العرب وباقي المتجندين العرب طوعيا غالبا ما يدعون انهم دروز، لاذكاء نار الفتنة وكجزء من البرنامج الاحتلالي الذي يدير هذا المشروع مع سبق الاصرار والترصد الذي يقضي بمحاولة مسح جرائم الاحتلال كلها بالدروز، امر غير صحيح من ناحية الواقع وغير مجدي وطنيا، مما يستوجب لفت النظر لهذه الحقيقه المرة.

6. التجربة مع الاعلام والممارسة الصهيونية، وكل من هم من فوقها من المستعمرين وتحتها من العملاء والمطبعين، فانهم لا ينشرون في وسائل اعلامهم، سوى الوجه الاحتلالي المذكور اعلاه، ويعتمون كل التعتيم على القوى الوطنية ، امثالنا. والمؤلم في موضوع الاعلام والنشر ان وسائل اعلام محسوبة على محور المقاومة ايضا تعتم علينا وعلى نشاطاتنا التي ممكن ان توضح الصورة وتثبت البوصلة الوطنية لدى الجميع، الامر الذي يعطي مكافأة جدا ذهبية وعلى طبق من فضة للاحتلال ولتكريس سرديته المدمرة والضارة للجميع.

7. اخيرا نلفت نظر ابناء شعبنا ان معهد الدراسات الاستراجيتية في هرتسليا، والذي يعتبر المرجعية العلمية والاستراتيجية لكل الكيان الصهيوني ، اشار بان نسبة الرافضين للخدمة الاجبارية لدى دروز فلسطين تقارب ال 54%، في حين اكدت دراسة في جامعة حيفا ان النسبة تجاوزت ال 65%، هذا رغم الضيقة والمضايقات الاقتصادية لهذه الشريحة الفلسطينية.

8. ندعو ابناء شعبنا الى دراسة مستفيضة لاحوالنا التي منسوب تدنيها اعلى من حالة باقي اطياف شعبنا في كل المجالات.

9. ندعو الى يقظة جماهيرنا ومسؤولي فصائل شعبنا والى التمسك بوحدتنا، لنستطيع سويا تحدي التحديات الوجودية التي امامنا جميعا، وحدة التي هي الكفيل الوحيد لتثبيت وجودنا وبقائنا وتغلبنا على هذه التحديات .. ونحن سويا قادرين.عاشت وحدتنا وكل الخزي والعار للاحتلال وموبقاته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى