لاجئون وجاليات

نجاح باهر ليوم التراث الفلسطيني في ” كولون غرب المانيا “.

نظم الاتحاد النسائي الاوروبي الفلسطيني وجمعية المرأة الفلسطينية الالمانية والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في غرب المانيا يوما لإحياء التراث الفلسطيني وبحضور ضيفة الشرف الفنانة القديرة جوليت عواد. و قد غصت القاعة ومداخلها والممر المؤدي للقاعة بميئات من  المشاركين والمشاركات وقد تميز الحضور بغالبة نسائية من مختلف الاعمار.

وقد زينت القاعة بشعارات الاتحاد النسائي الاوروبي و جمعية المرأة الفلسطينية الالمانية والاتحاد العام للمرأة الفلسطينية في غرب المانيا، وتنظيم معرض اللاثواب الوطنية الفلسطينية ،والاكسسوارات الفلسطينية ،وجناح للاواني المصنوعة من السرامك ومن المنتجات الغذائية القادمة من فلسطين ،و مختلف الحلويات ورسومات للنساء الفلسطينيات. كما خصص قسم للحناء الفلسطينة ومن الحطات والنثريات القادمة من المخيمات الفلسطينية.

قدمت البرنامج الشابة سارة حيث حيت الجمهور الغفيرمن النساء  وبدأت الكلمات بكلمة الاتحادات المنظمة للنشاط القتها السيدة أمل حمد التي رحبت بدورها بالحشد الغفير ووجهت التحية الى الشعب الفلسطيني في الوطن وفي مخيمات الصمود ، ووجهت الشكر الجزيل الى الفنانة الملتزمة جوليت عواد وختمت بالتحية الى الاسرى والجرحى والشهداء واهاليهم.

ثم كانت كلمة الفنانة جوليت عواد والتي عبرت عن فرحتها بمشاركة الجالية الفلسطينية في هذه الفعالية المميزة. وركزت في كلمتها على دور المرأة الفلسطينية في الشتات وعلى تعليم الأولاد للغة العربية وعلى التمسك بالتراث الوطني الفلسطيني والعادات و التقاليد العربية الحميدة وتصعيد تأثيرها بالمجتمع.

كما قدم الفنان نضال المشرقي فقرات فنية مميزة.

واخيرا كان دور فرقة القدس للدبكة الشعبية الفلسطينية والتي قدمت دبكات فلسطينية ،بمشاركة واسعة من الشابات والشباب بالدبكة رغم ضيق المكان. وبموازاة ذلك كانت تباع المنتوجات الفلسطينية لصالح ابناء وبنات شعبنا. كما تم العمل على تنسيب المزيد من النساء الفلسطينيات للاتحاد النسائي الاوروبي الفلسطيني وللاتحاد العام للمرأة الفلسطينية- فرع المانيا.

وفي ختام  البرنامج اكد الحضور على ضرورة تنظيم فعالية كبيرة في اقرب وقت ممكن لما لقاته من استحسان واعجاب من الحضور خاصة من الشباب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى