اسرائيليات

“نتنياهو” يسعى لسن قانون يسمح بتعيين “درعي” وزيرًا رغم إدانته بالفساد

ذكرت القناة 12 العبرية أن زعيم حزب “الليكود” “بنيامين نتنياهو” يسعى إلى  سن قوانين قبل تشكيله للحكومة الإسرائيلية.

وأشارت القناة إلى أن “نتنياهو” ينوي سن قوانين تشريعية خاطفة لإجراء تعديل على “قانون أساس” الحكومة”، حيث يسمح من خلال التعديل بتعيين رئيس حزب “شاس”، “أرييه درعي” المدان بالفساد وزيرًا.

ويوم الإثنين المقبل تنتهي المهلة التي منحها الرئيس الإسرائيلي “هرتسوغ” لـ “نتنياهو” من أجل تشكيل الحكومة الإسرائيلية، حيث أفادت وسائل إعلام عبرية أن “نتنياهو” سيطلب الحصول على مهلة أخرى من أجل تشكيل الحكومة.

وتشتد الأزمات في خضم تشكيل الحكومة الإسرائيلية، حيث ذكرت صحيفة “يديعوت أحرنوت” العبرية أن “عومر بارليف” وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي صادق على قرار المفتش العام للشرطة الإسرائيلية “يعقوب شبتاي” بتعيين ضابطين في الشرطة رغم أن رئيس حزب “عوتصماه يهوديت”، “ايتمار بن غفير” (وزير الأمن الداخلي في الحكومة المقبلة) كان قد أوعز لـ “شبتاي” بتجميد قرار التعيين.

وقالت الصحيفة العبرية، إن بار ليف وقّع أمس على تعيين الكولونيل باراك مردخاي قائدًا للشرطة الإسرائيلية في منطقة الضفة الغربية، وترقيته إلى رتبة بريغادير. 

وأبلغ مكتب بار ليف الشرطة أن الوزير وقّع على كافة التعيينات والترقيات التي قدمتها الشرطة الإسرائيلية، وأن مراسم الترقيات والتعيينات ستجري يوم غد.

ووفقًا للصحيفة، فقد جمّد شبتاي تعيين مساعده، الكولونيل روعي فالدمان، قائدًا للشرطة في منطقة الساحل الجنوبي إلى حين تولي بن غفير المنصب الوزاري.

وقال ضباط في قيادة الشرطة الإسرائيلية إنهم تم التوجه إلى بار ليف بطلب تأجيل المصادقة على التعيينات الجديد إلى حين بدء ولاية الوزير الجديد، لكنه رفض وصادق على التعيينات بحسب “يديعوت”.

ونقلت الصحيفة عن الضباط قولهم إن “هذا يضع الشرطة بين المطرقة والسندان ويخلق أجواء عكرة داخل الجهاز، وبعد توقيع الوزير ليس بالإمكان تأجيل التعيينات والترقيات، وتوجد هنا حرب بين بن غفير وبار ليف”.

ومن جهته، اعتبر “بن غفير” أن التعيينات التي قررها شبتاي تمت بصورة خاطفة، الذي قال بحسب القناة 12 العبرية لشبتاي في مكالمة هاتفية، “سيكون من الصعب علي العمل مع مفتش عام يتعهد لي بألا تكون هناك خطوات خاطفة ولا يوفي بذلك”.

وبدوره، قال “بارليف” أن “الوزير يصادق على تعيين ضباط فقط بعد نقل الشرطة ذلك إليه للمصادقة، ويحدث غالبًا أن تعيين ضابط واحد يلزم الشرطة بتدوير مناصب من أجل إشغال منصب بات شاغرًا. وتدوير كهذا بدأ بعد مصادقة المستشارة القضائية على تعيين نائب قائد المنطقة الشمالية، شوكي تحاوكو، قائدًا للمنطقة الشمالية، بعد أن أعلن قائد المنطقة الشمالية، شمعون لافي، بمبادرته عن إنهاء مهامه، وهذه التعيينات هي جزء من دورة حياة الشرطة، ولا يمكن وقف ذلك لأن هناك مجموعة مناصب ستكون شاغرة ويجب تنفيذ تعيينات فيها”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى