أهم الاخبار

«الديمقراطية» تُرحب بموقف جنوب إفريقيا بشأن رفض قبول إسرائيل في الاتحاد الإفريقي.

■رحبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان لها اليوم، بالموقف الذي أعلنت عنه وزيرة العلاقات الدولية أماندا بندور في حكومة دولة جنوب إفريقيا، حين اعتبرت دخول إسرائيل إلى الاتحاد الإفريقي «يشكل إساءة إلى ميثاق الاتحاد».

وقالت الجبهة: إن موقف الوزيرة الإفريقية من دولة الاحتلال، دلالة إضافية عن حقيقة إسرائيل، باعتبارها دولة فاشية وعنصرية، تقاطعها الأنظمة الحريصة على الديمقراطية وحقوق الإنسان والشرعية الدولية.

وحذرت الجبهة من أية ضغوط قد تلجأ إليها الولايات المتحدة لإرغام الاتحاد الإفريقي على قبول إسرائيل عضواً مراقباً، مستغلة في ذلك مساعداتها المالية لإفريقيا، ما يؤكد أن ما تقدمه الولايات المتحدة للشعوب النامية، هو في حقيقته وسائل ضغط سياسي ليس إلا، خلافاً لادعاءاتها حول قضايا التنمية وحقوق الإنسان، وكافة الشعارات المفرغة، دوماً من مضامينها.

وختمت الجبهة داعية دول الاتحاد الإفريقي إلى صون الاتحاد عبر عدم قبول دول استعمارية في عضويته، كدولة إسرائيل، أكانت عضوية عاملة أم عضوية مراقبة، خاصة وأن الشعوب الإفريقية الشقيقة والصديقة عانت ما لم تعانه شعوب أخرى من ويلات الاستعمار وحروبه غير الشرعية وجرائمه البشعة ■

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى