اسرائيلياتفلسطيني 48

جيش الإحتلال يتعرض لاختراقٍ جديد في قاعدته بالنقب.

كشف الإعلام العبري مساء يوم الأحد، عن اختراقٍ جديد لقاعدة عسكرية، تابعة لجيش الاحتلال في النقب المحتل.

وذكر موقع (واللا) العبري، أن مجهولين اقتحموا قاعدة “شبتا” الخاصة بسلاح المدفعية التابع للاحتلال الإسرائيلي في النقب، خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وبحسب الموقع العبري، فإنه “خلال الاقتحام اختفت دراجة نارية وسيارة رباعية الدفع باهظة الثمن من هناك، كانت الشرطة قد صادرتها في الأسابيع الأخيرة، كما أن العملية تمّت تحت أنوف الجنود”.

وتابع: “فقد اكتشف جنود الجيش الذين كانوا يحرسون القاعدة اختراقاً كبيراً في السياج الحدودي، وعلى أثر ذلك تمّ استدعاء مجموعة الجهوزية”.وأضاف موقع (واللا) أنّه “بعد تفتيش المنطقة، تبيّن أنّ مجهولين قطعوا سياج القاعدة، ودخلوا منطقة مجمع الآليات سيراً على الأقدام، واصطحبوا الآليات التي تمّت مصادرتها للاشتباه في استخدامها بنشاط إجرامي في المنطقة”.

ونقل الموقع عن مسؤول بجيش الاحتلال، أنّ “الجنود لم يلاحظوا أيّ تسلل على الإطلاق، ولو كانوا (مقاومين)، فإنّ الطريق إلى أماكن الجنود كانت قصيرة جداً”.

وتابع: “هذه ليست المرّة الأولى التي تُسرق فيها أسلحة من هذه القاعدة. ففي العام الماضي، في عدّة حالات، سرقت أسلحة ومعدات عسكرية وذخيرة من هناك”.وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال إنه “خلال دورية روتينية لحماية قاعدة الجيش، اكتشف الجنود ثغرة كبيرة تمّ قطعها في سياج القاعدة”.وأشار إلى أنّ “عمليات التفتيش المكثفة كشفت عن أخذ دراجة نارية وجيب رباعي الدفع من القاعدة تمّت مصادرتهما من قبل الشرطة الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة”.

وأضاف أنّ “الآليات كانت بالقرب من السياج عندما تمّ سحبها، ولم يتوغل المشتبه بهم في عمق القاعدة”، مشيراً إلى أنّ “قوات الجيش تقوم بتفتيش المنطقة بحثاً عن مشتبه بهم “.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى