أسرى

نادي الأسير يستعرض معطيات هامة حول الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

استعرض نادي الأسير، اليوم الثلاثاء، العديد من المعطيات الهامة حول الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وبحسب المعطيات التي نشرها نادي الأسير، فإن هناك (4700) أسير/ة يقبعون في (23) سجن ومركز توقيف وتحقيق.

وهناك (33) أسيرة يقبعن في سجن “الدامون”، و(150) طفلاً وقاصراً، موزعين على سجون (عوفر، ومجدو، والدامون).

ويبلغ عدد الأسرى القدامى الذين اعتقلوا قبل توقيع اتفاقية أوسلو، (25) أسيراً، أقدمهم الأسيران كريم يونس، وماهر يونس المعتقلان بشكلٍ متواصل منذ عام 1983، وتنتهي محكوميتهما الشهر القادم، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ هناك عدد من الأسرى المحررين في صفقة (وفاء الأحرار) الذين أعاد الاحتلال اعتقالهم وهم من قدامى الأسرى، أبرزهم الأسير نائل البرغوثي الذي يقضي أطول فترة اعتقال في تاريخ الحركة الأسيرة، والذي دخل عامه (43) في سجون الاحتلال، قضى منها (34) عاماً بشكل متواصل، إضافة إلى مجموعة من رفاقه منهم علاء البازيان، ونضال زلوم، وسامر المحروم.

فيما يبلغ عدد الأسرى الذين صدرت بحقّهم أحكامًا بالسّجن المؤبد (552) أسيراً، وأعلى حكم أسير من بينهم الأسير عبد الله البرغوثي ومدته (67) مؤبداً.

ووفقًا للنادي، فإنه وباستشهاد ناصر ابو حميد،  فإن عدد شهداء الحركة الأسيرة: بلغ (233) شهيداً، وذلك منذ عام 1967، بالإضافة إلى مئات من الأسرى اُستشهدوا بعد تحررهم متأثرين بأمراض ورثوها عن السجون،

وبالنسبة للأسرى الشهداء المحتجزة جثامينهم: (10) أسرى شهداء وهم: أنيس دولة الذي اُستشهد في سجن عسقلان عام 1980، وعزيز عويسات منذ عام 2018، وفارس بارود، ونصار طقاطقة، وبسام السايح وثلاثتهم اُستشهدوا خلال عام 2019، وسعدي الغرابلي، وكمال أبو وعر خلال العام المنصرم 2020، والأسير سامي العمور الذي اُستشهد عام 2021، والأسير داود الزبيدي الذي اُستشهد العام الجاري 2022، ومحمد ماهر تركمان الذي ارتقى خلال هذا العام في مستشفيات الاحتلال.

وحول الأسرى المرضى: أكثر (600) أسيرا يعانون من أمراض بدرجات مختلفة وهم بحاجة إلى متابعة ورعاية صحية حثيثة، منهم (24) أسيرًا ومعتقلًا على الأقل مصابون بالسرطان، وبأورام بدرجات متفاوتة.

والمعتقلون الإداريون بلغ عددهم 835 معتقًلا إداريًا بينهم 4 أطفال، وأسيرتان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى