أسرىأهم الاخبار

كشف تفاصيل جديدة حول استشهاد الأسير ناصر أبو حميد

كشفت جمعية واعد للأسرى، صباح اليوم الثلاثاء، تفاصيل قضية استشهاد الأسير ناصر أبو حميد جراء الإهمال الطبي في سجون الاحتلال.

وقالت الجمعية  إنه تم نقل الأسير الشهيد ناصر أبو حميد ظهر أمس الإثنين من عيادة سجن الرملة إلى مشفى أساف هروفيه عبر حراسة إضافية ومشددة من قبل قوات الجيش والشرطة.

وتابعت أن أبو حميد ارتقى شهيدا بعد أقل من 3 ساعات والاحتلال تكتم على الخبر، قبل السماح لعائلته بزيارته التي وصلت بعد العشاء بحوالي ساعة ونصف.

وبينت أن العائلة ووالدته قاموا بتوديعه في وقت كان قد فارق الحياة دون علمهم، وفي وقت ادعى فيه أطباء المشفى وقوات الأمن المحيطة بالمكان بأنه في غيبوبة.

وأكدت واعد أن الاحتلال حاول ختم المشهد بلمسة إنسانية من خلال سماحه لعائلته بزيارته بينما كان يحشد قواته ويضعها في حالة التأهب وبعد أن استقدمها لداخل السجون أعلن عن استشهاد ناصر فجر هذا اليوم.

وأعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، فجر اليوم، استشهاد الأسير ناصر أبو حميد (50 عامًا) من مخيم الأمعري جنوب غرب رام الله، جراء سياسة الاهمال الطبي المُتعمدة من قِبل الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى المرضى.

وفي وقت سابق أفاد نادي الأسير، بدخول أبو حميد بغيبوبة، بعد تدهور وضعه الصحي، حيث تم نقله إلى مستشفى “أساف هروفيه” الإسرائيلي”.

وقال نادي الأسير حينها: “إنّ الاحتلال يُصر على الاستمرار بجريمته بحقّ الأسير أبو حميد، عبر استمرار اعتقاله، واحتجازه في سجن الرملة، رغم المحاولات التي جرت على مدار الفترة الماضية على الصعيد القانونيّ، وفشلت في محاولة الإفراج عنه، بعد أن رفضت محاكم الاحتلال طلب الإفراج المبكر عنه، ليكون بين أحضان عائلته”.

FacebookTwitterWhatsAppMessenger

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى