أهم الاخبار

«الديمقراطية» تدعو عواصم العالم لتصنيف الميليشيا المسلحة للمستوطنين مجموعات إرهابية

دعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان لها اليوم، عواصم العالم، وقوى الحرية والسلام والعدالة الدولية، إلى تصنيف الميليشيا المسلحة للمستوطنين الإسرائيليين في الأراضي الفلسطينية المحتلة مجموعات إرهابية، تنتهك في تشكيلها وممارساتها القوانين الدولية، والقيم الإنسانية، وتشكل خطراً ليس على شعبنا الفلسطيني فحسب، بل على عموم المنطقة، لما ستفجره من أحقاد وردود فعل وتداعيات، تعيد الاعتبار إلى قيم ومعايير الهويات القاتلة، ومفاهيم ومبادئ العنصرية والفاشية.
وقالت الجبهة: إن ما يتم التحضير له على يد الزمرة اليمينية الفاشية في حكومة نتنياهو من مشاريع وخطط عدوانية إجرامية ضد أبناء شعبنا، في الأراضي الفلسطينية المحتلة، في الضفة الفلسطينية، وفي القلب منها القدس وفي قطاع غزة، يستدعي من كافة عواصم العالم أن تعيد النظر في علاقتها مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، التي لم تعد تقيم وزناً لقرارات الشرعية الدولية، وتصر على السير قدماً في مشروعها التهويدي للقدس ومقدساتها الدينية المسلمة والمسيحية، وتسريع الضم الزاحف لأراضي الضفة الفلسطينية، مقابل تهجير آلاف العائلات الفلسطينية من أراضيها ودورها وأملاكها، وإضافتها إلى ملايين اللاجئين الفلسطينيين الذين يعانون الحياة الصعبة، في مخيمات البؤس والشقاء والبرد والجوع والمرض منذ العام 1948.
وختمت الجبهة أن شعبنا الفلسطيني وقواه السياسية ومقاومته الوطنية بكل أشكالها وأساليبها المتاحة، لن يقف مكتوفة الأيدي، وهو يرى أرضه مهددة بالسلب على يد عصابات وميليشيات المستوطنين، وحرس الحدود الإسرائيلي، وجيش الاحتلال، ولسوف يقدم من الصمود والثبات والاستعداد النضالي، ما يضع الجميع في الزاوية الحرجة، إما مع الاحتلال ومشاريعه الاستعمارية الدموية، وإما مع شعبنا وحقوقه الوطنية المشروعة غير القابلة للتصرف ■

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى