أسرىعربي

حقيقة اتفاق لقضاء الأسرى الأردنيين محكوميتاهم في بلادهم

نفت مؤسسات تعنى بشؤون الأسرى، اليوم الأحد، ما جرى تداوله عبر وسائل الإعلام الإسرائيلية حول قضية توقيع جميع الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي على أتفاق يقضي بقضاء محكومياتهم في بلادهم، وأوضحت أن أربعة أسرى فقط وقعوا على الاتفاق.

وأكدت المؤسسات التي تعنى بشؤون الأسرى، أن ما جرى هو إجراء بروتوكولي من قبل الاحتلال لا يفضي لشيء. وأوضحت أنه لغاية اللحظة وقع 4 أسرى فقط على وثيقة بهذا الشأن، وهم عبد الله البرغوثي، وثائر اللوزي، ومحمد الريماوي ومحمد مصلح.

وأعربت عن خشيتها من أن “تحذف إسرائيل أسماء من سينقلون إلى الأردن من قائمة سجناء خلال صفقة تبادل مستقبلية”.

ومساء السبت، أفاد التلفزيون الإسرائيلي الرسمي “كان”، بأن إسرائيل اقترحت خلال شهر كانون الأول/ ديسمبر الحالي، نقل مجموعة من السجناء الأردنيين إلى الأردن لإتمام محكوميتهم.

ويبلغ عدد الأسرى العرب 17 أسيرا وجميعهم أردنيون بعضهم يحمل الجنسية الأردنية، والبعض الآخر من أصول فلسطينية ولديهم أرقام وطنية أردنية.

ويتوزع الأسرى الأردنيين على عدة سجون للاحتلال الإسرائيلي، وهي: “نفحة”، و”ريمون”، و”هداريم”، و”جلبوع”، و”النقب”، و”ايشل”، و”مجدو”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى