أهم الاخباردولي

“في تصعيدٍ مُفاجئ”..روسيا: لا مكان لألمانيا واليابان الداعمين للنازية في مجلس الأمن.

اقترح دبلوماسي روسي كبير ألا تحصل ألمانيا واليابان على مقاعد دائمة في مجلس الأمن الدولي بعد التصويت ضد قرار ترعاه روسيا ويندد بالنازية.

وقال أوليج ستيبانوف، السفير الروسي لدى كندا، في تصريحات نشرتها وزارة الخارجية يوم الثلاثاء، إن قرار برلين وطوكيو “يهين ذكرى ضحايا النازية الألمانية والعسكرة اليابانية”.

وقال إن تصويت ألمانيا يلقي بظلال من الشك على تعبيرات الندم على الجرائم التي ارتكبها النازيون خلال الحرب العالمية الثانية.
وأضاف اليابان في غضون ذلك، لم تتصالح أبدًا مع ماضيها المظلم، معتبرا أن حكومتها تكرم مجرمي الحرب.

وأضاف الدبلوماسي: “من الواضح أن مثل هذا السلوك لا يمكن أن يكون ممكنًا إلا بإذن من الولايات المتحدة، التي ظلت الدولتان تحت الاحتلال غير الرسمي متعدد الطبقات”.

ووصف ستيبانوف مواقف البلدين بأنها “مؤيدة بشكل لا لبس فيه للنازية”.

وأضاف أنه بالنظر إلى أفعالهم، “يتجاوز احتمال إصلاح الأمم المتحدة، والذي كان من شأنه أن يمنح برلين وطوكيو مقعدين دائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.

وتشير التصريحات إلى تصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر على قرار غير ملزم اقترحته روسيا يدين تمجيد النازية ومختلف أشكال كراهية الأجانب.

وتم اعتماد الوثيقة بأغلبية 120 صوتا مقابل 50 صوتا وامتناع 10 عن التصويت.

وتقدم روسيا مثل هذه القرارات كل عام منذ عام 2012 فيما وصفته بأنه تحذير من أن بعض الدول تريد إعادة كتابة تاريخ الحرب العالمية الثانية للتقليل من أهمية جرائم دول المحور والمتعاونين مع النازيين.

وفي ديسمبر 2021، صوتت دولتان فقط، الولايات المتحدة وأوكرانيا، ضد الوثيقة، مع امتناع 51 دولة عن التصويت.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى