أسرى

الاحتلال ينقل الأسير نائل البرغوثي وابن شقيقه عاصم من “ايشل” إلى “نفحة”

أفاد نادي الأسير الفلسطيني، مساء اليوم الاثنين، بأنّ “إدارة سجون الاحتلال نقلت الأسير نائل البرغوثي، وابن شقيقة عاصم البرغوثي من سجن “ايشل” إلى سجن نفحة”.

وأوضح النادي في بيانٍ له، أنّ “الأسير نائل البرغوثي (65 عامًا)، دخل مؤخرًا عامه الـ43 في سجون الاحتلال، وقضى منها (34) عامًا بشكلٍ متواصل، وتحرر عام 2011 ضمن صفقة “وفاء الأحرار”، إلا أنّ الاحتلال أعاد اعتقاله ضمن حملة اعتقالات واسعة عام 2014، وهو محكوم بالسجن المؤبد و18 عامًا”.

وتابع النادي: “والأسير عاصم البرغوثي (35 عامًا) مُعتقل منذ عام 2019 ومحكوم بالسجن المؤبد 4 مرات، وهو أسير سابق أمضى 11 عامًا في سجون الاحتلال، وهو شقيق الشهيد صالح البرغوثي والذي ارتقى في أواخر عام 2018”.

وفي وقتٍ سابق اليوم، قال نادي الأسير، إنّ إدارة سجون الاحتلال، نقلت منذ الثامن من كانون الثاني/ يناير الجاريّ، وحتّى اليوم (220) أسيرًا من عدة سجون شملت (هداريم، ومجدو، وريمون)، على النحو التالي: (80) من سجن (هداريم)، و(70) من سجن (مجدو)، و(70) من سجن (ريمون). وبيّن نادي الأسير أنّ إدارة سجن “ريمون” نقلت الأمس، واليوم، (70) أسيرًا، إلى سجن (جلبوع)، ومن كافة التنظيمات.

ولفت نادي الأسير إلى أنه من المتوقع أن تنفذ سلسلة تنقلات أخرى، خلال المرحلة المقبلة، وقد تستمر حتّى شهر آذار/ مارس من العام الجاري.

وتأتي عملية النقل هذه في ضوء عمليات نقل واسعة أعلنت عنها إدارة سجون الاحتلال، والتي قد تطال 2000 أسير، وسيتم توزيع الأسرى المنقولين بشكلٍ أساس إلى الأقسام الجديدة في سجن (نفحة)، و(عوفر)، و(جلبوع).

ويُشار إلى أنّ إدارة سجون الاحتلال تنتهج عمليات النقل لعدة أهداف، وأهمها ضرب أي حالة “استقرار” يحاول الأسير أن يخلقها داخل السّجن، وتحاول من خلالها فرض مزيد من السّيطرة والرقابة على الأسرى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى