دولي

بعد فضيحة فساد.. استقالة مسؤولين كبار في أوكرانيا.

أعلن عدد من كبار المسؤولين الأوكرانيين استقالاتهم، اليوم الثلاثاء، بعد أن كشفت وسائل إعلام عن عمليات شراء إمدادات للجيش بأسعار مبالغ بها.

ومن بين المسؤولين المستقيلين نائب وزير الدفاع فياتشيسلاف شابوفالوف الذي كان مسؤولاً عن الدعم اللوجستي للقوات المسلحة، ومساعد مدير الإدارة الرئاسية كيريلو تيموشينكو، ونائب المدعي العام أوليكسي سيمونينكو.

واستقال نائب وزير الدفاع الأوكراني المسؤول عن إمداد القوات بالطعام والمعدات، صباح اليوم، بسبب اتهامات “بالفساد يقول هو والوزارة إنها لا أساس لها من الصحة.وذكر بيان على موقع وزارة الدفاع على الإنترنت أن استقالة فياتشيسلاف شابوفالوف كانت “عملاً جديراً من شأنه أن يساعد في الحفاظ على الثقة في الوزارة”، وفق ما نقل موقع (العربية نت).

في سياق متصل، أفادت الوكالة بإقالة نائب المدعي العام الأوكراني أوليكسي سيمونينكو من منصبه، وفق بيان لمكتب المدعي العام الأوكراني.ولم يذكر البيان الذي أعلن عن إقالته أي سبب للقرار، لكنه قال إنه تم “بناء على رغبته”.

وأفادت وسائل إعلام أوكرانية بأن قضايا فساد في المساعدات وراء استقالة عدد من المسؤولين الأوكران.

يأتي ذلك بعد يوم تصريحات للرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أكد فيها إحداث تغييرات في المناصب العليا في الحكومة وفي الأقاليم.وكان الرئيس الأوكراني قد تعهد في السابق بمكافحة الفساد على جميع المستويات وسط سلسلة من المزاعم بتلقي رشى وممارسات مشبوهة.

وجاء تعهد زيلينسكي وسط مزاعم بوجود فساد على مستوى رفيع، بما في ذلك تقرير عن أساليب مريبة في المشتريات العسكرية.

والجدير ذكره، أن الحكومة الأوكرانية أقالت، يوم الأحد، نائب وزير تنمية البلديات، فاسيل لوزينكيتش، بشبهة تلقيه رشوة، فيما أعلنت وزارة الدفاع فتح تحقيق حول اتهامات بإبرام عقود بأسعار مبالغ فيها لمنتجات غذائية مخصّصة للعسكريين.ونفت وزارة الدفاع الأوكرانية إبرامها عقوداً بأسعار مبالغ فيها لمنتجات غذائية مخصّصة للعسكريين، رافضة أي اتهام بالفساد.

وجاء النفي غداة تقارير لوسائل إعلام اتهمت وزارة الدفاع بإبرام عقود بأسعار أعلى مرتين إلى ثلاث من أسعار السوق للمنتجات الغذائية الأساسية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى