فلسطيني 48

تقديرات إسرائيلية باندلاع مواجهة شبيهة بأحداث هبة الكرامة

دعا وزير الأمن الإسرائيلي “ايتمار بن غفير” اليوم الثلاثاء لتشكيل وحدة أطلق عليها اسم “حرس وطني” وذلك خشية وقوع مواجهة مع الفلسطينيين.

وقال “بن غفير” خلال مؤتمر صحافي إن تقديرات الشرطة الإسرائيلية تشير إلى أنه قد يكون هناك أحداث مشابهة للأحداث التي وقعت في عام 2021 خلال هبة الكرامة، والتي شهدت تصعيدًا في المسجد الأقصى والقدس وتحديدًا حي الشيخ جراح، إلى جانب الحرب على غزة، ونصرة الفلسطينيين بأراضي48 لهم.

ولفت “بن غفير” إلى أن المرحلة المقبلة تطلب تشكيل “حرس وطني” وتعزيز لقوات الشرطة الإسرائيلية، ومضاعفة القوى العاملة في وحدة “حرس الحدود”.

وخلال المؤتمر الذي عقده “بن غفير” مع المفتش العام للشرطة الإسرائيلية، أعلن “بن غفير” عن زيادة رواتب عناصر الشرطة الإسرائيلية.

وتابع، “في جميع تقييمات الوضع، يظهر التهديد الرئيسي الذي نواجهه، السيناريو الذي أسمعه من معظم المختصين في الوزارة، والشرطة وحرس الحدود، والجيش الإسرائيلي، هو أن حارس الأسوار 2 قريبة”.

ولفت “بن غفير” إلى أنه سيجري العمل على توسيع عمل الشرطة الإسرائيلية والوحدات الخاصة، وأنه سيتم تجنيد 10 آلاف عنصر لتشكيل “ذراع تطوعيّ في جميع أنحاء إسرائيل”.

وأردف، “في الأشهر الستة الماضية، انتقلت من مدينة إلى أخرى، ومن مستوطنة إلى أخرى، واستمعت إلى العديد من المواطنين، ومن الواضح لي أن الوقت قد حان لإجراء تغيير كبير، لتعزيز الأمن الشخصي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى